flecheLa règle et la vie des Frères Mineurs est celle-ci: observer le saint évangile !



Père Thomas

Capucin de Baabdath Martyr du génocide Arménien...

F.Thomas

 

دحدح ختمه بالشمع الأحمر وتيساري حمله إلى روما
الآباء الكبوشيون احتفلوا بانتهاء التحقيق
في استشهاد الأبوين ملكي وصالح

ختم الملفين بالشمع الأحمر .

الملفان الاحمران المحزّمان جيّدا والمختومان بالشمع الاحمر حملهما الاب فلوريو تيساري، طالب دعاوى القديسين في رهبانية الاخوة الاصاغر الكبوشيين، على وقع الصلوات. انهما الملفان الختاميان للتحقيق الابرشي في استشهاد الابوين البعبداتيين الكبوشيين ليونار ملكي وتوما صالح. ومن أجلهما، جاء خصيصا من روما، بصفته طالب دعاوى القديسين في رهبانية الاخوة الاصاغر الكبوشيين، وسيعود بهما الى هناك، حيث سيدرسان لبتهما نهائيا .
في تلك اللحظة الاخيرة، "تمّ كل شيء"، وفقا للاصول القانونية والكنسية، تحت انظار جموع جاءت للمشاركة، وهتفت بقلب واحد عند المساء : "يا جميع الشعوب، صفقوا بالاكف، اهتفوا لله، بصوت الترنيم... فان الرب صالح، قدوس ملك عظيم، عظيم، عظيم على جميع الارض (...)". في بعبدات، بلدة الابوين "الشهيدين " ، أنارت كنيسة القديس انطونيوس البادواني اضواءها... كأنه العيد، وامتلأت بعدد من المؤمنين جاؤوا ليعيشوا هذه اللحظة الفريدة ويشهدوا لها، في احتفال اقامته رهبانية الاخوة الاصاغر الكبوشيين في الشرق .

"الليلة نختم كل ما يلزم "

وسط الهيكل، جلس النائب الرسولي للاتين المطران بولس دحدح مترئسا الاحتفال، وحوله الرئيس العام للرهبانية الاب طانيوس رزق، والاب تيساري، رئيس المحكمة المكلفة التحقيق في استشهاد الابوين، الاب جليل هدايا من الاخوة الاصاغر الديريين، وعضواها الاب مخول فرحه الكرملي وكاتبة العدل ضيا نعسانة، ونائب طالب دعاوى القديسين في الرهبانية الاب سليم رزق الله. ووراءهم، اطل الابوان ملكي وصالح في رسمين زنرتهما الشموع الحمر. وانضم اليهم مطران السريان الكاثوليك جوزف ملكي، القائم باعمال السفارة البابوية توماس حبيب، المونسنيور منصور لبكي، وعدد من راهبات الصليب، واخريات من رهبانيات لاتينية عدة، وجمع من الآباء الكبوشيين وعدد من ابناء البلدة، وبينهم أقرباء للابوين الشهيدين .  
"
ما أحب مساكنك يا رب الجنود، تشتاق وتذوب نفسي الى ديار الرب"، كانت الجموع ترنم بشيء من الوقار. الاحتفال بدأ، والجميع جلسوا في اماكنهم. "اجتمعنا اليوم كي نختتم المرحلة التحضيرية على صعيد الابرشية لدعوى الابوين الكبوشيين ملكي وصالح"، خاطب المطران دحدح الجموع بعدما رفع صلاة الى الروح القدس .
وقال: "عادة، كل دعوى تطويب تبدأ في الابرشية، ودعوى الابوين كان يجب ان تبدأ في تركيا، حيث عاشا معظم حياتيهما واستشهدا. لكن مطران المنطقة المونسنيور بافيزي، وهو كبوشي ايضا، نظرا الى الوضع في تركيا، وربما الى فقدان مستندات ضرورية، فوّضني كاسقف لبنان للاتين، ان اباشر الدعوى في لبنان. وتشكلت محكمة من الاب هدايا رئيسا، والاب فرحه وكاتبة العدل نعسانة وخبراء في التاريخ، كي نعرف فعلا الامور التاريخية التي حصلت في استشهاد الابوين ".
وبعدما قدم لمحة عنهما، شرح "اننا نختم في هذه الليلة كل ما يلزم، وسيوضع الملف (اي ملف الدعوى) في صندوق خاص نختمه بالشمع الاحمر، ويرسل الى روما مع الاب المسؤول تيساري"، موضحا ان "كل هذا لا يعني اطلاقا ان نقول ان الابوين صارا طوباويين. انما ما قمنا به يهيىء للدعوة في ما بعد. وصارت القضية اليوم في يد الكرسي الرسولي والخبراء هناك". ودعا الى "الصلاة من اجل تحقق هذه النية (اي دعوى الابوين)، مع الامل ان تقدر الكنيسة شهادتيهما، لانهما فضّلا فعلا الاستشهاد على انكار ايمانهما المسيحي ".       

الى روما... بالشمع الاحمر

وعلى الفور، انطلقت مراسم "ختام التحقيق الابرشي"، وتخللتها قراءة مختلف التقارير وتوقيعها من اعضاء المحكمة والاب تيساري، قبل ان يثبتها المطران دحدح بتوقيعه. واتبعت كل الاصول... حتى اللمسات الختامية: المطران دحدح يقف، ويختم بالشمع الاحمر ثلاثة ملفات حمر امامه بختمه الشخصي، بعدما حزمت جيدا بشرائط حمر . "والملفات الثلاثة تتضمن ثلاث نسخ من التحقيق، اثنان سيحملهما الاب تيساري الى روما، وواحد سيحفظ في مطرانية اللاتين ".
وبانتهاء المراسم، وقف الاب رزق موجها شكرا الى "كل من ساهم في وصول الدعوة الى المرحلة التي وصلت اليها اليوم". وقال : "رجاؤنا ان يكون مصيرها ايجابيا جدا. ونصلي على نية ان يأتي جواب مجمع دعاوى القديسين قريبا، ويصير لدينا طوباويان جديدان للبنان والكنيسة". وعلا التصفيق حارا .
وبينما استرسل المؤمنون في رفع صلوات اخيرة في ترتيلة الختام، توجهت نعسانة نحو الاب تيساري، وسلمته الملفين. وتم كل شيء، كما خطط له. وكان عشاء في المناسبة .

الاب رزق الله

وفي حديث الى "النهار"، قال الاب رزق الله ان "الابوين ملكي وصالح يصيران طوباويين، بمجرد تثبت الكنيسة من استشهادهما، علما انه لا يشترط لاعلان هذا الاستشهاد حصول أعجوبة كما يحصل عادة في دعاوى التطويب". واشار الى ان "المدة التي يتطلبها درس ملف الابوين لا تقل عن سنتين، خصوصا ان ثمة لجانا في روما ستتثبت من كل الوثائق الواردة في الملف، وتنسقها بحسب الاسلوب المعتمد لدى الكرسي الرسولي ".
وأفاد ان "الملف يتضمن وثائق عدة، منها سيرتا حياة الابوين، وكتابات لهما وعنهما، ودراسة عن الاوضاع الدينية والسياسية وغيرها في تركيا آنذاك، وشهادات من اشخاص مطلعين على الابادة التركية، ودراسات واسعة وضعها ثلاثة اختصاصيين من الجامعة اللبنانية: جوزف ابو نهرا وعبدالله الملاح والياس قطار، وقوّموا فيها كل وثائق الملف من الناحيتين الاكاديمية والعلمية ".

هكذا عاشا... وهكذا استشهدا

الاب ليونار ملكي ولد في بعبدات عام 1881. ابرز نذوره المؤبدة في أول تموز 1903 ، وسيم كاهنا في 4 كانون الاول 1904. ارسل الى بلاد ما بين النهرين حنوب شرق تركيا، للاهتمام بمدارس الرهبانية ومشاغلها. القى الاتراك القبض عليه في ديره في ماردين، وزجوه في السجن، حيث عانى مختلف الاضطهادات النفسية والجسدية، ولم يحل ذلك دون بذل نفسه في خدمة السجناء معه وتعزيتهم .
سيق مع 400 آخرين، مشيا، من ماردين في اتجاه ديار بكر، ولم يخضع للاغراءات او التهديدات، بل ظلّ امينا لاتحاده بالمسيح يسوع وكنيسته المقدسة. استشهد على الطريق، على يد الجنود الاتراك فجر الجمعة 11 حزيران 1915 .
الاب توما صالح ولد في بعبدات عام 1879. ابرز نذوره المؤبدة في أول تموز 1903، وسيم كاهنا في 4 كانون الاول 1904. ارسل الى بلاد ما بين النهرين حنوب شرق تركيا للاهتمام بمدارس الرهبانية ومشاغلها. والقى الجنود الاتراك القبض عليه في ديره في اورفا، لانه قدم ملجأ الى الكاهن الارمني در فارتان. سيق مع اخوته الرهبان الى المحاكمة في أضنه، لكنه استشهد في مرعش، قبل الوصول اليها، مصابا بالتيفوس. كان ذلك الاحد 28 كانون الثاني 1917.
 

هالة حمصي