أنتَ كاهن إلى الأبد على رتبة ملكيصادق

آيةٌّ تطلَّبت من الأخ إيلي للوصول إليها مسيرةً طويلة، مسيرةَ الدَّعوة الرُّهبانيَّة – الكبُّوشيَّة، بحَسَب قانون مار فرنسيس الأسيزي ورسوم الإخوة الأصاغر الكبُّوشيِّين. بدأت هذه المسيرة يَومَ وُلِدَ إيلي في 10 تشرين الثاني 1981 من عائلةٍ مسيحيَّة مؤمنة، من والدين فاضِلَين إنطوان وماري. وراحَ يترَعرعُ في العائلة والمدرسة والرَّعيَّة على محبَّة المسيح يسوع من خلال الصلوات، وعلى التهافتِ إلى خدمة المذبَح في كنيسة الرعيَّة. وإذا به شابٌّ رصينٌ يَحتَرِمُ القريب، وشابٌّ ذكي يتعلَّم وينجَح.

 

الله يرغَب ويريد بناء الحوار بيني وبينَه

الصليب Elie en mission

ما إن أنهى صف أل Terminal حتَّى قرَعَ بابَ الدَّير مُلِحًّا بالدُّخول والبقاء، مِمَّا جَعَل المسؤول آنذاك يَستقبِلُهُ مُحرَجًا لأنَّ الوقت في ذاكَ اليوم كان للفرصة والإخوة غائبون. من حينها، بدأت مسيرة الدَّعوة بالإلتزام الجدِّي والسَّعي الدَّؤوب، فمرَّ في مرحلة الطالبيَّة والابتداء حيثُ توَّج ذلك بالنذور الأولى والفرح يعمُّ قلبه وقَلب إخوتِه في الرَّهبنة.

 

Elie au congres

أرسلته الرَّهبنة إلى إيطاليا للتنشئة لفترة ثلاث سنوات ودَرَس باللغة الإيطاليَّة في إقليم لومبارديَّا الكبُّوشي وبذات الزَّخم والفرح مع النضوج الرُّوحي السليم. بعدَها عاد إلى لبنان، أيضًا بطلَب من رهبنته، وهو إبن الطاعة. تحضَّر للنذور المؤبَّدة فَنَمَت فيه الفضائل أكثرَ فأكثر وتعرَّف بالعُمق على مسيرة رَهبَنَتِنا في الشَّرق وميَّز دَعوتَهُ على ضوء قانوننا ورسومنا وإنجيل ربَّنا يسوع المسيح. أبرز النذر المؤبَّد في 24 أيلول 2005 وبعدها تابع دروسه اللاهوتيَّة في جامعة الرُّوح القدس-الكلسيك متمِّمًا إيَّاها بنجاح وإبداع وسيمَ شمَّاسًا إنجيليًّا منذ حوالي السنة.

 

وها هو الآن يقِفُ أمام الله والأسقف والكنيسة، جماعة المؤمنين، لِيقبل السيامة الكهنوتية بوضع يد صاحب السيادة، المطران يوسف بشارة، راعي أبرشيَّة أنطلياس المارونيَّة وبحضور سيادة المطران بولس دحدح النائب الرَّسولي للاتين في لبنان، ورئيس شبه إقليم الشَّرق الأدنى لرهبنة الإخوة الأصاغر الكبُّوشيين، الأب طانيوس رزق.

 

ألمشاركة والسير معًا على خطى فرنسيس في عيش الإنجيل

 

فلنُصلِّ معًا، إذن، للأخ إيلي، كي يخدم، كراهب كبُّوشي أصغَر، الأسرارَ وشعبَ الله بتفانٍ وفرحٍ وقداسة، وليؤهَّله الله لأن يكون كاهنًا إلى الأبد على رتبة ملكيصادق. آمين. ٍ